▪ منتديات قرية بحرة ▪

نرحب بالجميع أعضاء وزوار شبكة بحرة عبر منتدياتها مرحبا بكم تراحيب المطر يسعدنا انضماكم لنا في منتديات قرية بحره وشبكتها الرسمية


نتمنى لكم قضاء وقت ممتع ومفيد

《 شبكة بحرة الرسمية 》

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» وادي رهاوه
الخميس ديسمبر 20 2018, 15:03 من طرف إدارة شبكة بحرة الرسمية

» الحنين للماضي
الأحد يوليو 01 2018, 14:21 من طرف إدارة شبكة بحرة الرسمية

» انظمة الجهات الحكومية
الأربعاء يونيو 20 2018, 12:20 من طرف إدارة شبكة بحرة الرسمية

» لقاء مع االمعلم المتقاعد لأستاذ / عبدالله سعيد الزهراني .
الأربعاء فبراير 28 2018, 00:15 من طرف إدارة شبكة بحرة الرسمية

» معالم وآثار
الثلاثاء ديسمبر 06 2016, 18:38 من طرف إدارة شبكة بحرة الرسمية

» الحوار الراقي
الثلاثاء أكتوبر 04 2016, 19:26 من طرف إدارة شبكة بحرة الرسمية

» الخطر من احزاب النساء
الإثنين سبتمبر 26 2016, 23:38 من طرف إدارة شبكة بحرة الرسمية

» الخطر من احزاب النساء
الإثنين سبتمبر 26 2016, 23:31 من طرف إدارة شبكة بحرة الرسمية

» مدونة المقاطع المرئية والصور القديمة للقرية
الأحد أغسطس 28 2016, 18:52 من طرف إدارة شبكة بحرة الرسمية

يناير 2019

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني



التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني




    وادي رهاوه

    شاطر
    avatar
    إدارة شبكة بحرة الرسمية
    Admin

    المساهمات : 90
    تاريخ التسجيل : 16/06/2014
    العمر : 58
    الموقع : https://m.facebook.com/profile.php?id=611259085644937

    وادي رهاوه

    مُساهمة من طرف إدارة شبكة بحرة الرسمية في الخميس ديسمبر 20 2018, 15:03

    وادي رهاوه
    وفي ذلك الوادي المسمى " رهاوة " كانت الزراعة قائمةً على قدمٍ وساق , وكأني بذلك الوادي وذكرياته الخضراء صباح هذا اليوم, فمع إشراقة شمس الصباح لاتسمع الا أنين الثيران وهي تخُطُ الأرض بجفاءٍ تحت المصلبة والعود , ومن وراء ذلك الخط الكوفي على وجه الأرض ترى ذلك الرجل المحتزم بالنافعية , وقد عصب شيمته بعمامته وهو يغني ..


    يالله اليوم ياربي ... ياعوينا لطلابهً
    يالذي تنبت الحبي ... يابسٍ يوم نذرابه


    وهناك بالقرب من بير الخراز , وبير القضب , وبير القطعه لاتسمع الا صرخات الدوارج وهي محملةٌ بالماء ومن خلفها من يغني ..



    يالله هب للهوش والسايق معونه



    ومن بين تلك الممرات المليئة بالضهيان والطُباق والسذاب 
    والريحان ترى أنواعاً عدة من الغلال والحبوب الموسمية .. من أهمها :


    الحنطة " البُر " الذي قال عن الشاعر جريبيع ..









    إن آهلك يا بُر مابيـن الرخيلـي وجُبـر


    ياجي صلاة الظهر والطل يهوي من عتاله


    الله يجيرة من بـرود الثريـا والجلـودي








    أيضاً من أشهر الحبوب الموسمية التي تُزرع بوادي رهاوه .. " المشعورة , الشعير , البوسن , السيال , الذره "


    أما عن أنواع الفواكهة فيُزرع المشمش , والخوخ , والرمان , الجوافة , وبعضاً من فاكهة الكمثرى, أما أشهر الأنواع وأجودها على الإطلاق فهما فاكهة العنب والتفـاح ..


    وبعد الدمس والتقصيب وأصوات المساحي وأصوات حماة الطير .. يعود قرص الشمس الدامي مائلاً الى الغروب وكأني به لا يغربُ الإ من أواخر وادي رهاوة .


    قال الشاعر قاسم الخزمري الزهراني رحمه الله تعالى :





    وادي رهاوة دونه الله وخمس دور
    والعارف الحقيقي بوادي رهاوة لايستغربُ من تداخل الحقوق والأملاك والبلاد الزراعية بين قُرى قبائل بني حسن , وقُرى قبائل بلخزمر , وقد أدى ذلك التداخل والإندماج بين الأملاك الى وقوع كثيرٍ من المشاكل والفتن والأزمات والحروب على مدى عقودٍ طويلة من الزمن .





    الأزمات والحــروب




    كما أسلفت سابقاً فالتداخل الزراعي المتمثل في قُرب الممتلكات بعضها من بعض كان سبباً رئيسياً في حدوث كثيرٍ من الفتن , حيث أن سرطان الأختلافات الحدودية بين مُلاك القطع الزراعية بدأ في الأنتشار قديماً حتى قيل بأن البداية كانت في أعوام 1000هـ , وفي تلك الفترة المظلمة بدأت القُرى في بناء الحصون الحربية ووضع المتارس الدفاعية , فقامت قُرى المحاميد المتمثلة في قرية الرخيله وحصن القدور والقبل بإنشاء الحصون على مشارف قُراهم المطلة على وادي رهاوه , والمسارعة الى عقد التحالفات والمعاهدات مع قبائل سبة .
    أما قُرى الجوفاء فقامت بإنشاء " حصن زعرة " , حيث كان إختيار منطقة البناء في وسط وادي رهاوة في إعلانٍ صارخٍ للتحدي .. وفي ذلك الحصن يقول الشاعر:







    سلام ياحصننا الوثيق .. للحرب غنت بيارقه






    وفي تلك الفترة بدأت الأمور في التأزم واُعلنت الحرب في أكثر من مرة , لتبدأ الحرب أعواماً , ثم لتقف أعواماً أخرى ..


    وفي أعوام 1250هـ حلت اللعنة المشؤومة على وادي رهاوة , فمع كَثرة الحروب وإستمرارها أصبح الوادي مكندراً بمعنى خالياً من الزراعة والمزارعين , ومن سولت له نفسه النزول الى وسط الوادي بغرض الزراعة أو السقاء فلا بُد أن يجد له رصاصةً تمنعه من النزول مرةً أخرى .
    وأستمر ذلك البلاء والشقاء في قتل الوجه الأخضر لوادي رهاوة , وإبدال موضع كل شجرةٍ بقبر ...



    وبعد مرور 70 عام على إعلان الحصار على وادي رهاوة , بدأ لسكان قُرى رهاوة خطرٌ مظلمٌ أسود , خطرٌ لايرحم صغيراً ولا كبيراً , ولا يفرق بين حسنيٍ و خزمري , خطرٌ أكبر من جنبات وادي رهاوة , وأعرض من حصونها الغليظة ..
    إنه الزحف العثماني " التركي " على بلاد زهران , حيث الجيوش النظامية , والخيول المدربة , والأسلحة الحديثة , والمدافع الثقيلة ..


    عند إذنٍ وفي تلك الفترة الزمنية العصيبة قام الشيخ راشد بن الرقوش بإنتداب الشاعر محمد بن ثامرة الى كافة فخوذ قبيلة زهران ليقوم بمهمة تجميع لواء الجيش الشعبي الزهراني ... ولكـن أنى لذلك الشاعر المحاربُ أن يقوم بتلك المهمة وقبائل يوس منقسمةٌ على بعضها بسبب الحرب القائمة في وادي رهاوة بين قبائل بني حسن وقبائل بالخزمر ..


    هناك أدرك الشاعر الثوابي أن لابُد من المخاطرة , فما كان منه إلا أن حمل بيرق الهدنة وهو عبارة عن علمٍ كبير مصنوع من القماش الأبيض وتوجه برفقة بعض القوم من خارج قبيلة يوس الى وسط وادي رهاوة , وقاموا بدق الزير إعلاناً منهم عن حدوث أمرٍ ما ..
    فما كان من المقاتلين المتحصنين داخل الحصون الحربية إلا أن توجهوا الى حيث القوم وصوت الزير ... وهناك طلب منهم الشاعر الثوابي وضع الأسلحة بعيداً عن أياديهم , ثم بدأ في إخبارهم عن الزحف العثماني , وضرورة توحيد الصف لمواجهة ذلك الخطر الدامي ..


    فقـــال ..





    الــــــــــبـــــــــــدع


    ياسلامي عدد سيلٍ يهل البرد والمـاء جـرى


    ناض برقه ورعاده ونوه وجمع الخلـق رايـا


    شال دوقه ووطاها ومنهـا الصواقـع شرهـا


    والبلاد الذي عند ابن مشرف مضى منها وعاما


    ياتقلع هياج الراك من كثـر مايدمـس قـوي


    الــــــــــــــــــــــرد


    مارهاوه كما تالي الديار انشدوا عمـا جـرى


    انفجر حربها قدام يوم اشتهوا الخمس القرايـا


    قهروا يصلحون الناس فيها كفـى الله شرهـا


    واحقل الطلح في نقعة رهاوه قعد سبعين عاما


    يقطعون الدوارج من بطون البـلاد المسقـوي






    بعد ذلك عاد ليخبرهم شيئاً عن رسالة أبناء العم رجال غامد في قصيدةٍ نادرة لم أجد لها طرفاً آخـر ..






    ياسلامـي يارفـيـقٍ مـاتـرك حــدٍ ولا حـديـن


    يطعم الخصام في وقـت اللقـاء سـمٍ ومـر الصابـر


    شـرف الله فـي مذاهبـكـم وشرفـنـا وجـودكـم


    من تمنى شركـم ياخـذ جهـازه والكفـن بشروطـه


    واينحن زهـران مافينـا مجاحـد عـن دروب الثـار


    فاترى مابينكـم جتكـم رسالـة مـن رجـال الغمـد


    اسمعوا علمـي تـرى إن العيـب فـي غامـد يعيبنـا


    قيف غامـد يطلبـون العـون منكـم يارجـال العانـة


    دولـة الأتـراك دكــوا دورغـامـد دك دعكـنـه


    روس غامد مثل صلب الحيد الأخضر من صفى صوان


    ينكب البُراق مـن صلبـه ويرجـع للسمـاء سنـادي


    غير موج البحر في وجـه المراكـب جايـرٍ جبـار


    يانديبي خـذ كلامـي واوصلـه كفـة دول زهـران


    قلهم باللي جرى والعار واحد وانـص قـوم الدوسـي


    وسليـم الهـوج والعمريـن جاهـم مــن سبابـنـا


    والشريـف اللـي فعالـه ذب تشرفنـا علـى الـدوام


    والحسن ثم ال سويدي مثل برقٍ في عـروض النـاوي


    واللقاء في بطـن وادي قـوب تحـت الرشـق نايبـه


    وابيضلي بطـن وادي قـوب سايـل بالدمـى سمـال


    جدنا نصـر الاُزد ياحـي ذاك الجـد نسـل الغـوث


    كل واحد لو يقابـل لـه جبـل يقـدر علـى دمكانـه


    مالنـا عـذرٍ يعـذرنـا وغـامـد تـحـت عسلـفـه







    فما كان من رجال بني حسن ورجال بالخزمر إلا أن هللوا وكبروا واتفقوا على الإجتماع مع بقية قبائل زهران في مكانٍ يُعرف الآن بـ " البلهق " للتوجه الى مقابلة الزحف العثماني .




    وهناك أيضاً في وسط وادي رهاوة كُتبت وثيقة الصلح بين القبيلتين على .. ( أن الواحد عن اثنين , وأن ريعنْا واحد على من يبلينا , وأن الرقبة بالرقبة , والكَونْ بالكَونْ , وأن مصدارنا واحد وميرادنا واحد , وإن من بار عليه الله ثار , وعليه أرباش الغربان , ولباس النسوان , عهد موروث نسل بعد نسل , مادام الله يعبد , والماء يورّد , والغراب أسود ) 


    _________________
    ربي إرحم والدي ووالدتي كماربياني صغيراً

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت يناير 19 2019, 04:48